الرئيسية > علم الخلايا الجذعية, عالم الطب > ماهو نسبة نجاح العلاج يا دكتور ؟ !!

ماهو نسبة نجاح العلاج يا دكتور ؟ !!

بقلم: عبدالمجيد سالم جامعة تيان جين الطبية – الصين مستشفى بكين تيان تان بوخوا

يتسأل الكثير عن مدى نسبة نجاح علاجهم أو علاج مرضاهم, وذلك لمرضى الامراض المستعصية مثل أمراض الجهاز

العصبي, أنواع السرطان والأورام, الحوادث والإصابات, داء السكري, أمراض القلب والجهاز الوعائي إلى غيرها من

أنواع الجلطات وما إلى ذلك من الأمراض التي يصعب شفائها الإ بأذن  الله عزوجل.     

 والحقيقة أني اليوم أحببت الكتابة عن ما دار في ذهني وما يدور في ذهن كل طبيب معالج حالما يفحص أحد الحالات,

فربما أن الجميع  يلحظ مبادرة الطبيب بالسؤال عن مدة الإصابة بالمرض ومنذ متى ؟

قابلني هذا اليوم أحد المرضى الخليجيين والذي أتى إلى هنا لزراعة الكلى وذلك بعد الفشل الكلوي  الكامل الذي أصابه

نتيجةً لمرض السكري الذي يعاني منه, وبعد أن تجاذبنا أطراف الحديث إذ بادرني بالسؤال :

ما نتيجة العلاج بالخلايا الجذعية لمثل حالتي أو حالات الفشل الكلوي ؟

عندها حاولت وبطريقة لطيفة أن أدير طاولة الحوار للحديث عن جوانب الحالة بطريقة الحديث الودي وبوجه بشوش

راسماً ابتسامة أملٍ ومخفياً جميع التعابيرالتي تدل على عدم وجود أي نجاح للحالة أو حتى سوء حالته الميؤس منها إلا

بعمل زراعة الكلية , وذلك محاولةً مني لتفادي الإجابة عن ذلك السؤال حتى يتسنى لي معرفة الجوانب الأخرى من الحالة.

عندها بالفعل تحصلت منه على بعض الإجابات ولعلي أذكر لكم البعض منها: 

المريض : لم أكن أعلم بإصابتي بداء السكري إلا قبل فترة وجيزة وقد كنت أعاني من  أعراض كثيرة منها الخمول

والكسل وعدم الرؤية الجيدة وبعض الأعراض الأخرى, ولعلي أستبعدت إصابتي بالسكري وذلك لأني أقوم بالمشي يومياً

إلى ما يقارب الـ20كم.

بعد ذلك قمت بإجراء عملية للشبكية في تايلند وذلك بعد تأثر جهاز البصري, بعدها تحسنت الرؤية لدي, ومع أني كنت

أقوم بأخذ الجرعات المحددة لي من الأنسولين يومياً إلاَ أنني أصبت بالفشل الكلوي وها أنا اليوم هنا لأجري عملية

الزراعة.

تحليل الحالة السطحي:

إنَ ماحدث مع مريض الفشل الكلوي هو في حقيقته من مضاعفات داء السكري ولعلي أبينَه بالشكل التالي,

 

لعل مثالي هذا قد وضح ما أود قوله وهو, إن إكتشاف المرض في مراحله المبكرة يعد عاملاُ إيجابياً يؤثر بالإيجاب على

مخرجات علاج المرض ويعكس أيضاً صورة تنبيء بالتفاؤل والأمل للطبيب قبل المريض.

الخلايا الجذعية وقدرتها على علاج الأمراض المستعصية:

إن طول فترة الإصابة بالمرض وتفاقمه , قد يعكس سلباً على قدرة الخلايا الجذعية في الإصلاح والتجديد في أي نسيجِ في

الجسم وبطء ذلك أيضاً.

كثيراً من الحالات والتي جاءت لتتعالج بالخلايا الجذعية ونجحت في الحصول على مخرجات علاجية مرضية جداً تصل حد

التشافي, كان معظمها في مراحلها المبكرة كما يجدر بي الإشارة هنا إلى أن معظم من يستجيب بشكل سريع وإيجابي هم

الأطفال والمرضى ذوي الأعمار الشابة ثم الحالات المرضية الأخرى التي يتم علاجها مبكراً لجميع مختلف الأعمار كما

ذكرت.

 دعونا نعود لمثالنا بالأعلى, فلو كنت طبيباً معالجاً لهذا المريض لنهيته عن عمل مثل عملية الشبكية لتصحيح قدرة

الإبصار وأمرته سريعاً بالتوجه للعلاج بالخلايا الجذعية وذلك أنه كما ذكرت سابقاً في ما كتبته من مميزات بالخلايا

الجذعية, أنَ الخلايا الجذعية لديها القدرة على تصحيح اعتلالات الشعيرات الدموية وجدارنها ومن ذلك فإنه ,

أولاً: سيكون تصحيح مدى وضوح الرؤية لمريضنا هذا تلقائياً –بإذن الله-

ثانياً: سيستفيد من تصحيح اضطرابات السكري وتثبيط حدوث مضاعفاته لديه كما ذكرت سابقاً ايضاً

ثالثاً: ستقوم الخلايا الجذعية بإصلاح بعض الإعتلالات في الكلى لدى المريض والناتجة من داء السكري أيضاً.

مما يجب ذكره أن من أساسيات العلاج في الطب الغربي ، أن على الطبيب العلاج والتحكم بالمرض الرئيسي بشكل أولي

, وعلاج الأعراض المصاحبة له بشكل فرعي وإدارتها جيداً,  ومن ذلك فإن العلاج بالخلايا الجذعية سوف لن يخرج عن

3 أمور :

الأمر الأول / معالجة للمرض بشكل جذري ( أي مرض مما ذكر في المقدمة ) وعند ذلك ( قضي الأمرُ الذي فيهِ تستفتيان ).

الأمر الثاني/ معالجة للأعراض المصاحبة له , ومن ذلك يتم تثبيط حدوثها أو عدم تفاقمها.

الأمر الثالث / ليس لها مفعول على المريض, وهو أمرٌ مستبعد تماماً ما دام اكتشاف المرض مبكراً وعلاج المريض بها

قد تم .

أخيراً, أقول أن نسب نجاح العلاج بالخلايا الجذعية تكون بتوقع وتفاؤل أكبر كلما كانت مدة الإصابة بالمرض أقل وكان

كشفه مبكراً. لذا أريد التنبيه على أنه من المهم جداً عمل الفحوصات الطبية الشاملة كل عام للإطمئنان على صحة الفرد

ولعلي أخص بالذكر من قد تجاوزت أعمارهم الـ45 عاماً من الجنسين وذلك للكشف المبكر عن أي مرض قد يحدث لا

سمح الله , فذلك مما يساعد على التحكم به مبكراً ومنع تفاقمه , وليكن لذلك ميكانيكة معينة تلزم بها  جميع المؤسسات

والجهات الحكومية  لفرضها على أفرادها الذين تجاوزوا هذا السن وذلك بالتنسيق مع وزاة الصحة والمستشفيات,

دمتم ومن تحبون بخير. 

Advertisements
  1. 12/02/2017 عند 12:22 مساءً

    كيف نتواصل مع الدكتور ماجد

  2. 12/02/2017 عند 12:23 مساءً

    الدكتور عبدالمجيد *

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: